جائزة التضامن العالمية لرئيس الجمهورية

تهدف جائزة التضامن العالمية لرئيس الجمهورية إلى تكريس مبدأ التضامن على المستوى العالمي وإلى دعم ثقافة التفاهم والتعاون التضامني بين الشعوب والدول وتسند هذه الجائزة سنويا إلى الأشخاص الطبيعيين وأهل الفكر والثقافة والفن أو إلى المنظمات والجمعيات التي تميزت على الصعيد العالمي بمساهمتها في ترسيخ ثقافة التفاهم والتضامن بين الشعوب وغرس قيمها ومفاهيمها وتطويرها . وتسند جائزة التضامن العالمي لرئيس الجمهورية بمناسبة اليوم الوطني للتضامن الذي يحتفل به في تونس يوم 8 ديسمبر من كل سنة.

تكريس لدور الرياضة والتربية البدنية في تحقيق التنمية والسلم

تمّت المصادقة بالإجماع على مشروع القرار الذي تقدّمت به تونس بمبادرة من الرئيس زين العابدين بن علي والمتعلّق بالرياضة كأداة للنهوض بالتربية والصحة والتنمية والسلم وجاء هذا التصويت للجمعية العامة للأمم المتحدة في نوفمبر 2003 على إثر نقاش عام ويدعو هذا القرار الحكومات والأمم المتحدة وصناديقها ووكالاتها المتخصصة والمؤسسات ذات الصلة بالرياضة إلى تعزيز دور الرياضة والتربية البدنية من أجل الجميع في إطار تدعيم برامجها وسياساتها الإنمائية للنهوض بالوعي الصحي وإذكاء روح الإنجاز وتنشيط التواصل بين الثقافات وترسيخ القيم الإنسانية الكونية

مدونة سلوك دولية لمكافحة الإرهاب

ما انفكّت تونس تندّد بالإرهاب وتعبّر عن وقوفها الثابت ضدّه وتصدّيها لجميع أشكاله وخاصة الإرهاب المتستّر بالدين ومقاومتها للعنف والتعصّب والكراهيّة ويأتي في هذا السياق نداء الرئيس بن علي منذ التسعينات بوضع مدونة سلوك دوليّة لمجابهة هذه الظاهرة ومكافحتها باعتبار ما تشكّله من خطورة على الأمن والاستقرار في العالم ويعتقد الرئيس زين العابدين بن علي أن التهديدات الخطيرة الناجمة عن الإرهاب والتطرف في العالم وداخل الدول تتطلب أعمالا مشتركة على المستوى العالمي في رؤية شاملة تتضمّن في ذات الوقت مقاومة ظاهرة الإرهاب وأسبابها العميقة المتمثلة في الفقر والظلم والتهميش. ومن هنا جاء نداء رئيس الدولة إلى عقد ندوة دولية حول الإرهاب من شأنها أن تفضي ـ برعاية الأمم المتحدة ـ إلى تبنّي مدوّنة سلوك دولية تلتزم بها جميع الدول.

الصفحة : - 2