التوازن الاجتماعي

" إني أدعوكم بالخصوص إلى إيلاء محور الأسرة مكانة جوهرية فهي نواة المجتمع الأولى، وفضاء التنشئة الأصلي وركيزة التوازن الاجتماعي، وأرضية لغرس قيمنا ومثلنا وللعلاقات التي نعتز بها بين الأجيال وبين الأفراد. إن الأسرة بإزاء سرعة التحولات العالمية، وتراجع الحواجز الفاصلة بين الثقافات والمجتمعات والتقارب المتزايد لأنماط العيش في مختلف البلدان، محور استراتيجي في عملية البناء للمستقبل. ومن الضروري أن تكون حاضرة في وعينا السياسي والاجتماعي والثقافي".
من خطاب الرئيس بن علي يوم 30-7-1998

إعادة الاعتبار للعمل

" إن الثروة الوحيدة الدائمة ببلادنا هي رصيدها البشري والسبيل الوحيدة لرفع التحديات هي إعادة الاعتبار للعمل كقيمة اقتصادية واجتماعية وحضارية والانصراف إليه بجد وحزم".
من خطاب الرئيس بن علي يوم 30-12-1990

إعداد الشباب للمستقبل

" إن إعداد ناشئتنا للمستقبل الإعداد الأمثل، واجب وطني ومسؤولية كبرى، وهي ليست مسؤولية الدولة فقط. كما أنها ليست مسؤولية المدرسة فقط مثلما قد يتراءى للبعض. فخدمات الصحة والسكن والتعليم، والنشاطات الثقافية والرياضية، وما أنجزته الدولة من برامج ومؤسسات، وما وضعته من وتشجيعات وحوافز، تبقى منقوصة إذا لم يعاضدها عمل جماعي".
من خطاب الرئيس بن علي يوم 17-9-1999

ـ "وقد راهنا على الشباب وشملنا اوضاعه وتطلعاته بعناية موصولة ودأبنا على الانصات اليه واعتمدنا نظرة استشرافية في تاهيله لتحمل مسوءوليات الغد وكسب رهانات المستقبل، وعملنا باستمرار على الاستثمار في قطاعات التربية والتكوين والبحث العلمي وبناء مجتمع المعرفة وبذلت بلادنا الجهود بسخاء في سبيل اجيالها المقبلة. كما عملنا على تشريك الشباب في الشان العام عبر منتديات الحوار في مختلف المناسبات وتوالت الاستشارات الشبابية لتوظف نتائجها في توجيه مسيرة بلادنا نحو المستقبل في ظل ما يشهده العالم من تطورات متسارعة في مختلف الميادين".
الرئيس بن علي في 20 مارس 2002

العناية بالتونسيين بالخارج

" إن عنايتنا بالتونسيين المقيمين بالخارج هي من أولويات سياستنا الوطنية. وقد أنجزنا الكثير لفائدتهم على مستوى التأطير الاجتماعي والثقافي والديني أو دعم تعليم اللغة العربية لأبنائهم، أو مساندة النسيج الجمعياتي الذي ينشطون في إطاره".
من خطاب الرئيس بن علي يوم 25-8-1999

ـ " إن أبناء تونس في الخارج هم دائما في قلب الوطن، نعمل على توثيق صلتهم بالبلاد ونرعاهم ونعمل على ضمان حقوقهم، وتحسين أوضاعهم، وصيانة كرامتهم، كما نعول عليهم دائما لخدمة تونس والدفاع عن مصالحها ".
الرئيس بن علي في 28 جويلية 2003

الصفحة : - - - - - - - 8 - - - - - - - -