حقوق الطفولة

" اخترنا المراهنة على الطفولة ، لأنها المستقبل، فطورنا التشريعات لحمايتها ، وكنا من أوائل الدول التي وضعت مجلة خاصة بحقوقها ، وأحدثنا الهياكل والآليات لرعايتها وتنشئتها التنشئة السليمة ، لا فقط من خلال الإصلاح التربوي وإقرار إجبارية التعليم الى سن السادسة عشرة ، بل وأيضا في الأسرة ، وفي المحيط المدرسي والاجتماعي عامة ، وفي مستوى الرعاية الصحية. ذلك لتهيئة أطفالنا لمجابهة تحديات الغد تهيئة شاملة ، وتنشئتهم على المواطنة بكافة مقوماتها ، وخصوصا منها التعلق بتونس ورايتها والوعي بالحقوق والواجبات.
من خطاب الرئيس بن علي يوم 7/11/97

التماسك الاجتماعي

" إن المرحلة التي نمر بها على مشارف الألفية الثالثة، تتميز بتشابك الثقافات وتعقد قنوات التواصل بين المجتمعات وهو ما يطرح علينا تحديات جديدة تملي علينا إلى جانب النهوض بقدراتنا الاقتصادية وتأهيل مؤسساتنا الانتاجية، مزيد اليقظة للحفاظ على تماسك البناء الأسري والاجتماعي".
من خطاب الرئيس بن علي في 30-7-1998

التشغيل أولويتنا

ـ " يظل التشغيل ولاسيما تشغيل الشباب وحاملي الشهادات في طليعة أولوياتنا. فالتشغيل مسألة مصيرية لا بد من تعميق الوعي بأهميتها، والنظر في كيفية معالجتها، وإيجاد الحلول لها، دعما لما سجلناه من نتائج إيجابية في هذا المجال بفضل ما اتخذناه من مبادرات وما وضعناه من إجراءات و آليات وبرامج حرصنا من خلالها على الاستجابة لأكبر عدد ممكن من طلبات الشغل وتوفير أكثر ما يمكن من مواطن الرزق.
إن التشغيل قضية الجميع. وإني أؤكد أن مسؤولية مغالبتها مشتركة لارتباطها بتوازن مجتمعنا وتقدمه، فضلا عن حرصنا المبدئي على ضمان أسباب الكرامة لجميع التونسيين والتونسيات " .
الرئيس بن علي في 28 جويلية 2003

الإصلاحات الهيكلية

" إن التكامل بين الإصلاحات السياسية والاجتماعية والاقتصادية يتجسم في نظرتنا إلى المؤسسة كخلية أساسية للإنتاج والاستثمار والتسويق، بقدر ما هي أداة نطمح بواسطتها إلى بلوغ الأهداف الوطنية ذات الأولوية مثل تطوير مستوى العيش والتشغيل والتنمية الجهوية وإذكاء قيم العمل، وتنمية موارد البلاد، لمزيد إحكام توزيعها بين الأفراد والفئات والجهات".
من خطاب الرئيس بن علي يوم 17-9-1994

الصفحة : - - - - - - - - 9 - - - - - - -