تقبل تونس على مرحلة هامـة مـن تاريخها الحديـث. وتصادف انتخابات 24 أكتوبر 1999 الرئاسية والتشريعية حلول الألفية الثالثة. كما تصادف طورا جديدا من التغيير، طور الدخول في عالم يختلف اختلافا كاملا عن العالم الذي عهدناه حتى اليوم.

وبوعي عميق بالتحديّات المقبلة وبالرّهانات الجديدة التي تنتظر بلادنا نقبل معا على مرحلة أخرى. نقبل عليها برؤية متجدّدة للتغيير، وبطموح تغذيه أمجاد ماضينا، طموح من يسعى إلى أن يكون في طليعة حركة التطوّر الإنساني.

فلقد حققت تونس منذ التحوّل سنة 1987 انجازات عديدة على درب التقدم والازدهار. ولاشك أن التحوّلات العميقة التي عرفها المجتمع والتغيـّرات السريعة التي طبعت المحيط العالمي تقتضي مضاعفة الجهد حتـّى تتبوّأ بلادنا مكانتها ضمن كوكبة الدول الراقية .

  • هذه هي رؤيتي للتغيير ، جهد متصل الحلقات، ومصالحة بين متطلبات الحداثة ومقومات هويتنا وشخصيتنا الوطنية.
  • هذا هو طموحي من أجل تونس القرن الحادي والعشرين . طموح في مستوى التحديّات التي يفرضها المحيط المعولم.
  • وهذه هي الخطوط العريضة لبرنامجي على مدى السنوات المقبلة.
الصفحة : 1 - - - - - -