خطاب سيادة الرئيس زين العابدين بن علي أمام مجلس النواب في الذكرى الأولى للسابع من نوفمبر، باردو 7 نوفمبر 1988

بسم الله الرحمان الرحيم

السيد رئيس مجلس النواب،

حضرات النواب المحترمين،

أيها المواطنون،

أيتها المواطنات،

في مثل هذا اليوم منذ سنة أعلنا لشعبنا من هذا المنبر بيان التغيير والإصلاح. وهو البيان الذي استلهمنا مباديه من قيمنا الحضارية ومن تراثنا النضالي ومن مشاغل شعبنا ومطامحه.

ونجتمع اليوم في الذكرى الأولى لتحول السابع من نوفمبر لنقيم مسيرتنا ولنتبين معالم الطريق الذي انتهجناه بدعم من كافة القوى الحية في شعبنا، وتأييدها ومن أجل بناء المستقبل وتحقيق عزة تونس ومناعتها.

وما من حاجة إلى العودة إلى ما كان يهدد البلاد من أخطار فتلك مرحلة من تاريخ تونس دامت ردحا من الزمن وأنهكت القوى وأوهنت الدولة وفوتت على بلادنا فرصا كثيرة وقد أخفقت الحلول الجزئية والتلفيقية المرتجلة في معالجتها بل لم تزدها الا تعقيدا فضلا عما ولدته من شعور باليأس والإحباط ولكنها على أية حال مرحلة انتهت وانقضت والحمد لله.

إن شعبنا حريص على أن تطوى إلى غير رجعة صفحة أليمة مؤسفة من ماضينا، صفحة النزاع على السلطة والصراع حول الخلافة.

لقد أفرز الصراع الطويل قوى مشبوهة في تركيبتها وعلاقاتها كانت تنتظر اللحظة الحاسمة لافتكاك السلطة بعيدا عن الشرعية مستهينة بالشعب وإرادته.

الصفحة : 1 - - - - - - - - - - -
<< خطب و بيانات