خطاب سيادة الرئيس زين العابدين بن علي بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثانية لتحول السابع من نوفمبر باردو، 7 نوفمبر 1989

بسم الله الرحمان الرحيم

السيد رئيس مجلس النواب ،

حضرات النواب ،

أيها المواطنون والمواطنات ،

تحل اليوم الذكرى الثانية للسابع من نوفمبر، وقد شمل التغيير مختلف ميادين الحياة ببلادنا، حتى أضحى عنوانا لمشروع الإصلاح الشامل، الذي شرعنا فيه، على بركة الله، منذ التحول التاريخي.

وحري بنا اليوم، بعد سنتين من العمل الجاد، في تجسيم التغيير، من خلال تكريس الديمقراطية، وإنجاز التنمية، أن نتمعن، معا، ما تم تحقيقه حتى الآن، وما ينتظرنا في سبيل إقامة مشروع مجتمع متقدم متوازن متضامن.

إن التغيير، تأسس وفق تصور واضح، وتمش متزن، بعيدا عن التسرع، وما قد يوقع فيه من مزالق ، أو ما قد يفضي إليه من انتكاس.

إننا نسعى في صلاح أوضاعنا، والسلطة لن تستطيع، أن تحقق هذا الإصلاح، ما لم تجد الاستعداد والدعم، من المجتمع بأسره، وما لم يبادر الجميع بالإسهام فيه. إن السابع من نوفمبر قد أعاد السيادة للشعب. ومعنى ذلك أن مصير البلاد، أصبح أمانة، في عنق كل فرد من أفراد الشعب مباشرة، وعن طريق ممثليه ومؤسساته.

 

الصفحة : 1 - - - - - - -
<< خطب و بيانات