كلمة الرئيس زين العابدين بن علي قبل يوم الاقتراع في الانتخابات الرئاسية والتشريعية

(قرطاج , 23 أكتوبر 2004)

قبل يوم الاقتراع في الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي تجري غدا الأحد 24 أكتوبر توجه الرئيس زين العابدين بن علي مساء اليوم بكلمة إلى الشعب التونسي في ما يلي نصها :

بسم الله الرحمان الرحيم

أيها المواطنون
أيتها المواطنات

تقبلون غدا الأحد على مكاتب التصويت لانتخاب رئيس الجمهورية وأعضاء مجلس النواب. وبذلك فأنتم تمارسون حقكم الانتخابي وتقومون بواجب هو من أرقى واجبات المواطنة .

ويأتي يوم الاقتراع ليتوج حملة انتخابية رئاسية وتشريعية دارت عموما في مناخ حضاري أتاح للمتنافسين تقديم برامجهم خاصة من خلال الإذاعة والتلفزة وفاق عدد الحصص المخصصة فيها لأحزاب المعارضة أكثر من خمس مرات الوقت المخصص لقائمات التجمع الدستوري الديمقراطي .

وشهدت كافة جهات البلاد حركية كبيرة ودارت الحملة الانتخابية في نطاق القانون ومبادئ الديمقراطية .

وإذ أتوجه بالشكر والتقدير إلى الأطراف المتنافسين فاني أغتنم الفرصة لأشيد مجددا بمدى النضج الذي يتحلى به التونسيون والتونسيات .

واستعدادا ليوم الاقتراع وحتى يجري التصويت على أحسن وجه وفي ظروف تستجيب لمقتضيات القانون ولإرادة الناخبين والناخبات فإنني أود التذكير بأننا قد هيأنا بتنقيح المجلة الانتخابية كل مقومات الشفافية والنزاهة لعملية التصويت فقد انخفض عدد مكاتب الاقتراع وأحكمنا توزيع بطاقات الناخبين الذي انطلق منذ شهور وضمنا وسائل إبلاغها إلى أصحابها . والمجلة الانتخابية تمكنهم في صورة عدم حصولهم على بطاقاتهم من سحبها من البلديات حيث هم مسجلون وذلك حتى يوم الاقتراع .

كما يسرنا على القائمات المشاركة تعيين ملاحظيها في مكاتب الاقتراع بتمكينها من تعيين ملاحظين من بين الناخبين المسجلين في دوائر انتخابية أخرى .

ونحن حريصون على احترام القانون وتطبيقه وعلى ضمان حرية الاختيار والشفافية والنزاهة .

وقد مكنا كل من رغب في متابعة هذه الانتخابات من البلدان الشقيقة والصديقة من مواكبة فعالياتها إلى جانب العديد من الصحافيين التونسيين والأجانب . كما بادرنا ببعث مرصد وطني للانتخابات يضم شخصيات وطنية مستقلة لمعاينة كافة مراحلها وتقييمها في تقرير يرفع إلى رئيس الجمهورية . وقد حرصنا على تمكين هذا المرصد من كل الوسائل والتسهيلات وظروف العمل الملائمة ليقوم بمهامه على أحسن الوجوه .

وأعطينا التعليمات للإدارة للسهر على ذلك . وإننا نسجل بارتياح احترام جل المتنافسين للقانون والتزام أنصارهم بصورة عامة بمبادئ السلوك الحضاري وأخلاقياته .

وقد أعطينا التعليمات لتسهيل عمل الملاحظين وتمكينهم من الإطلاع على سير عمليات الاقتراع حتى تكون متابعتهم لها مباشرة وتقييمهم موضوعيا ونزيها .

أيها المواطنون
أيتها المواطنات

إن الانتخاب حق وواجب وطني وهو ما يؤكد ضرورة إقبالكم يوم الأحد على مكاتب التصويت لانتخاب رئيس الجمهورية وأعضاء مجلس النواب ولتجديد العهد مع تونس فالانتخاب من أرفع مظاهر المشاركة . وإنني واثق بأن إقبالكم سيكون كبيرا وأنكم ستراعون في لحظة التصويت مصلحة تونس ولا شيء غير هذه المصلحة .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.