07/09/2004

رجل الاجماع... والخيار الأوحد

نجم الدين العكّاري

سيكون الرئيس بن علي خلال الانتخابات الرئاسية التي ستجرى يوم الأحد 24 أكتوبر المقبل مرشح الإجماع الوطني، إذ رشحه حزب الأغلبية التجمع الدستوري الديمقراطي المؤتمن على التغيير والمتحمل لمسؤولية الحكم، وسانده أكبر حزب معارض في البلاد وصاحب أكبر حصة برلمانية، علاوة عن المنظمات الوطنية الأربع التي تمثل مختلف شرائح المجتمع التونسي وقواه النشيطة وهي اتحادات الشغالين والفلاحين والاعراف والمرأة. وتضاف الى هذا الاجماع والالتفاف الكبير حول الرئيس بن علي، كافة مكوّنات المجتمع المدني وقواه الحيّة والنسيج الجمعياتي الواسع.

ويعكس اجتماع التونسيين بمختلف انتماءاتهم وشرائحهم للمطالبة بمدة رئاسية جديدة قوامها خمس سنوات أخرى، العرفان التام بحجم الانجازات والاصلاحات المحققة في عهد الرئيس بن علي، ورغبة صادقة ترتقي الى حدّ المبايعة في مواصلة مسيرة الاصلاح والخير التي انطلقت في فجر التحول وشملت كل المجالات والجهات. ولا شكّ أن التونسيين، كل التونسيين، يقرّون بالتنمية الشاملة والمتضامنة والمستدامة، التي أفلح قادة تونس في تحقيقها، ونأت بالبلاد طوال، قرابة العقدين، عن الاضطرابات والأزمات التي عرفتها عديد البلدان بما في ذلك القوية منها، وخلقت جوّا من الاستقرار والأمان، مهّد الطريق لنمو متواصل، تمتعت بثماره كل الفئات والأجيال.

ويؤكد هذا الالتفاف الواسع حول الرئيس بن علي، تجديدا لعهد الوفاء والولاء له، وتمسّكا به خيارا أوحد لحاضر تونس ومستقبلها، وضمانا لتواصل الحصاد السخي والرخاء المتجدّد. ويؤمن التونسيون، بما يفوق القناعة الراسخة والثابتة، أن الفترة الرئاسية القادمة، ستكون كسابقاتها حبلى بالانجازات والاصلاحات، وستشهد تدعيم ما تحقق وتطوير ما أنجز والمضي قدما في تكريس أسس جمهورية الغد بمزيد تعميق المسار الديمقراطي والتعددي وضمان حراكه وترفيع نسقه التدرّجي المتصاعد، وبتدعيم أركان دولة القانون والمؤسسات. كما ستكون الفترة الرئاسية المقبلة، دون شك، سنوات خير وبركة على التونسيين، تتواصل فيها الاصلاحات الجريئة والمبادرات الرائدة المستندة على صواب الخيارات وحكمة البعد الاستشرافي والقراءة الجيدة والاستباقية للتحولات العالمية المتسارعة، وهو ما يقتضي من التونسيين جميعهم مساندة البرنامج المجتمعي التحديثي للرئيس بن علي والاسهام في تحقيق الأهداف وكسب الرهانات والتحديات ـ وما أكثرها ـ بما يتطلبه ذلك من مثابرة وجهد يومي لمغالبة الصعاب وتذليلها وما ذلك بعزيز على التونسيين في ظلّ ما توفّر لهم خلال السنوات الأخيرة.

رجوع