10-09-2004

مواصلة تجسيم المشروع الحضاري الرائد

تتواصل مظاهر الاعتزاز والبهجة والاستبشار بتقديم الرئيس زين العابدين بن علي ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة التي تهيأت لها كل شروط النجاح وتوفرت لها كافة العوامل لتشكل محطة متميزة على درب بناء جمهورية الغد وترسيخ المسار الديمقراطي التعددي.

واذ تجمع المنظمات الوطنية والهيئات المهنية والجمعيات ومختلف القوى الحية ومكونات المجتمع المدني على تأكيد مساندتها لترشح الرئيس بن علي للانتخابات الرئاسية فلأنها على اقتناع تام بأن سيادته يظل الضامن الوحيد لبناء الغد الافضل والسير بتونس نحو أرقى المراتب.

من هذا المنظور يبرز عمق ما تتضمنه البرقيات والبيانات الصادرة عن المنظمات والجمعيات وغيرها من مشاعر النخوة والاعتزاز وعبارات الشكر وخالص معاني الامتنان والتقدير لتقديم الرئيس زين العابدين بن علي ترشحه الى الانتخابات القادمة تلبية لنداء الواجب ولرغبة كل التونسيين وقوى المجتمع المدني.

فالتونسيون والتونسيات بمختلف فئاتهم خبروا في الرئيس بن علي حصافة الاختيارات وسلامة التوجهات ولغة الصدق واقتران القول بالفعل والوعد بالانجاز.

لذلك فإن مؤسس المشروع الحضاري للتغيير وجمهورية الغد هو الاقدر على تأمين كافة مقومات استكمال انجاز هذا المشروع الرائد وتجسيم مضمون جمهورية الغد بقيمها السامية ومبادئها النبيلة وفي اطار دولة القانون والمؤسسات التي تصان فيها كل الحقوق والحريات العامة والفردية ويعمها الأمن والاطمئنان والوفاق وتتوفر فيها فرص النماء والرقي والازدهار لكافة الفئات دون تمييز او اقصاء.

رجوع