3. بحث وتجديد لرفع التحديات القادمة

الإستثمار في المعرفة خيارنا من أجل المستقبل. وبالبحث العلمي والتجديد التكنولوجي نحقق النقلة إلى الاقتصاد الجديد، ونرفع التحديات القادمة.
وقد حققنا الكثير في مجال النهوض بالمنظومة الوطنية للبحث العلمي والتجديد التكنولوجي بعد أن ارتقينا بنسبة الموارد المخصصة لها إلى 1% من الناتج المحلي الإجمالي، وبلغنا في مستوى الموارد البشرية لهذا المجال 15000 أستاذ في الجامعة و 730 مخبرا أو وحدة بحث.

وستشهد الفترة القادمة :
*نصيبا أكبر للبحث العلمي في الناتج المحلي الإجمالي
لذلك قررنا الارتقاء به إلى 1.25% من الناتج المحلي الإجمالي مع موفى سنة 2009 يخصص للبحث العلمي والتجديد التكنولوجي ونولى فيه مكانة أكبر للقطاع الخاص.

شعارنا في ذلك :
*بحث علمي وتجديد تكنولوجي في خدمة أولوياتنا الوطنية
حتى يكون هذا القطاع عنصرا استراتيجيا في سياستنا لتحقيق التنمية المستديمة وبناء الاقتصاد الجديد.

وسنعمل تجسيما لذلك التوجه على إنجاز :
*قطب تكنولوجي أو محضنة مؤسسات على الأقل في كل ولاية في أفق سنة 2009

وتعزيز آليات :
*تشجيع المخترعين وحماية براءات الاختراع

كما سنعمل على :
*تعزيز القدرة البشرية على التجديد التكنولوجي
من خلال الارتقاء بمؤشر خريجي الهندسة والعلوم المنتمين لشريحة 30/20 عاما، من 5.9 في الألف حاليا إلى 11 في الألف سنة 2009

وسنكثف الجهود من ناحية أخرى قصد :
*استقطاب الكفاءات من داخل تونس وخارجها
بإحداث آليات وحوافز جديدة.

الصفحة : - - - - - 6 - - - - - - - -
- - - - - - - - - -