10. نحو فلاحة حديثة ودخل أفضل للفلاح

لقد أولينا الفلاحة منزلة رفيعة في مسار الإصلاح الإقتصادي منذ التحول، وجعلنا الإحاطة بالفلاحين في صدارة اهتماماتنا.
فالفلاحة في نظرنا قطاع استراتيجي لتحقيق الأمن الغذائي وتعزيز مقومات السيادة. كما حرصنا على تحسين ظروف العيش في الأرياف من خلال تطوير البنية الأساسية ومقومات الحياة العصرية فيها وعملنا على الرفع من مستوى دخل الفلاح من خلال الحوافز والتشجيعات لتحسين مردودية المستغلات الزراعية.
وسنركز الجهود في المرحلة القادمة على تحديث هذا القطاع ورفع إنتاجيته وقدرته التنافسية بما يحسن دخل الفلاحين ويدعم دور الفلاحة في مسيرة التنمية، أولوياتنا في ذلك كسب رهانات كبرى :
أولها رهان تحلية المياه واكتساب التكنولوجيا اللازمة للتحكم فيها، وثانيها رهان التحكم في تقنيات انتاج البذور والمشاتل وتنويعها والتصرف في هذا القطاع وحماية الرصيد الوطني في هذا المجال،
وثالثها رهان الجودة وسلامة المنتوجات باعتماد المواصفات الملائمة للأسواق التصديرية،
ورابعها رهان إدماج التصرف العصري في الوحدات الزراعية على اختلاف أشكالها والرفع من مردوديتها.
وخامسها اقتحام قطاعات الإنتاج الفلاحية الجديدة سواء الفلاحة البيولوجية أو البيوتكنولوجية والإرتقاء بقطاع الصيد البحري وتربية الأسماك إلى المستوى المنشود وحماية أديم الأرض من الإنجراف والتقدم في مجال مقاومة التصحر واستغلال الطاقات الكامنة في الصحراء.

لذلك سنعمل على إرساء :
*هيكلة حديثة للإنتاج الزراعي
بتحقيق 50% من الإنتاج الزراعي الوطني من المناطق السقوية التي تمثل 7% من المساحات المزروعة وذلك قبل موفى 2009 مقابل 35% حاليا . والترفيع في المردودية العامة للقطاع بما في ذلك غير السقوي.

كماسنعمل على :
*إنشاء جيل جديد من السدود الكبرى
وذلك باستكمال انجاز أشغال 11 سدا والشروع في برنامج جديد لانجاز 11 سدا كبيرا يتم استكمالها مع بداية العشرية المقبلة.

*إتمام شبكة الربط بين السدود
وذلك بربط المنشآت المائية الكبرى في إطار برامج تعبئة الموارد الطبيعية وتطوير سبل توظيف هذه الثروات .

*تنفيذ برنامج وطني لتحلية المياه
وذلك باستعمال التقنيات المستحدثة وتطويرها للاستغلال الأمثل باعتبار خصوصياتنا الوطنية.

*تعميم كامل لتقنيات الاقتصاد في الماء على المستغلات الفلاحية السقوية

وعزمنا راسخ على :
* تعميم برنامج الإقتصاد في الماء على مختلف الإستعمالات.

ذلك إلى جانب :
*تثمين الموارد الطبيعية
بالترفيع في نسق التشجير الغابي والرعوي بـ 50% في حدود 2009
وإحداث صنف جديد من اللزمات للخواص للقيام بالتشجير الغابي والرعوي بالأراضي الدولية.

وسنكثف الجهود لــ :
*مزيد النهوض بالريف وتدعيم الإستقرار به
من خلال بعث خدمات فلاحية متنقلة ووحدات صناعية صغيرة ومتوسطة للتحويل الأولي للمنتوجات الفلاحية .
وبلوغ المعدل الوطني للتزويد بالماء الصالح للشراب نسبة 95% قبل 2009 مع ضمان 85% كحدّ أدنى بالريف.
وإحداث آليات جديدة للنهوض بالمرأة في الريف وبالإقتصاد العائلي.

إن من أهدافنا الكبرى تحقيق :
*تنافسية أعلى لمنتوجاتنا الفلاحية
لذلك سنرسي نظاما جديدا لمواصفات الجودة والسلامة للمنتوج الفلاحي.
وسنعمل علـى مضاعفة الإنتاج البيولوجي ليبلغ مستوى 200% سنة 2009 بالمقارنة مع الإنتاج الحالي وعلى دعم قدرته التصديرية.

وسنعزز هذه القدرة التنافسية ببرنامج خاص قصد :
*تأهيل المستغلات الفلاحية
ووضع آليات جديدة لتوفير معلومات معمقة حول الأسواق الخارجية والداخلية.

وحتى تكون لفلاحتنا :
*هياكل مساندة فاعلة
سنعطي أدوارا جديدة للمجامع المهنية والمراكز الفنية في مساندة مؤسسات الإنتاج والتحويل والتسويق .
إلى جانب النهوض بالتكوين الفلاحي وإبراز المهن الجديدة في القطاع .

ولما كان النهوض بقطاع :
*البذور والمشاتل الممتازة خيارا استراتيجيا في سياستنا الفلاحية
فإننا سنعمل على تنفيذ برنامج وطني متكامل لتطوير منظومة البذور والمشاتل الممتازة.

كما سنكثف الجهود من أجل :
*حماية المنظومات الطبيعية والتنوع البيولوجي
بالترفيع في عدد الحدائق الوطنية والمحميات الطبيعية البرية والبحرية.
ووضع استراتيجية لمقاومة التصحر وزحف الرمال .

ووضع وتنفيذ :
*خطة وطنية لحماية الأراضي الفلاحية من الإنجراف
حفاظا على قدرتها الانتاجية وعلى طاقة خزن السدود.

الصفحة : - - - - - - - - - - - - 13 -
- - - - - - - - - -