19. ثقافة للجميع تشجع على الإبداع وتواكب العولمة

مبدؤنا دائما هو أن الثقافة سند للتغيير. وإيماننا راسخ بأن لا تقدم بدون ثقافة قوية الجذور في تاريخنا الحضاري تدعم الهوية ومقومات الشخصية التونسية، قادرة على الإضافة والإسهام في المخزون الإنساني، وعلى الحضور الفاعل في محيط معولم تفاقمت فيه مخاطر الغزو الثقافي وأصبحت فيه الثقافة عنصرا من عناصر قوة الشعوب.
ومثلما نسعى باستمرار ومثابرة إلى دفع الإبداع والتجديد، فإن من ثوابتنا وخياراتنا الجوهرية تعزيز أركان ثقافتنا الوطنية وفي مقدمتها ديننا الإسلامي الحنيف وقيمه السامية، قيم الإعتدال والتسامح والتضامن والتفتح والاجتهاد. لذلك جعلنا من حوار الحضارات والأديان محورا أساسيا للمشهد الثقافي التونسي وتوجها ثابتا في علاقاتنا الثقافية مع بقية الشعوب وفي عملنا على الساحة الدولية. ومن هذا المنطلق، بادرنا بإحداث جائزة رئيس الجمهورية العالمية للدراسات الإسلامية حفزا للإجتهاد وتكريسا لتلك القيم النبيلة .
وقد عملنا في الفترة الماضية على تفعيل قرارنا بالترفيع في ميزانية الثقافة إلى 1% من ميزانية الدولة. وطورنا التشريعات القائمة للتشجيع على الإنتاج والإستثمار في الصناعات الثقافية وحماية حقوق التأليف والنشر. وعززنا عنايتنا بالمثقفين والمبدعين وظروف نشاطهم وتغطيتهم الاجتماعية لأن المثقف دائما في قلوبنا.
وسنعمل في الفترة القادمة على السموّ مراتب أخرى بثقافتنا الوطنية.
وسنولي عناية أكبر للثقافة الرقمية كوجه من وجوه بناء مجتمع المعرفة يسند الأشكال الجديدة للإنتاج الثقافي وصيغه المعاصرة.

لذلك سنحفز الجهود من أجل :
*الترفيع مجددا في اعتمادات ميزانية الثقافة
لتبلـغ تدريجيا 1.5% من ميزانية الدولة سنة 2009 وتخصيص 50% من الزيادة لتمويل المشاريع الثقافية في الجهات.
وسنضع خطة وطنية لبعث مركبات ثقافية وشبابية في الجهات.

وسنكثف العمل من أجل :
*دعم إسهام بلادنا في دفع الحوار بين الحضارات في العالم
وترسيخ الصورة السمحة لديننا الإسلامي الحنيف.
كما سنعمل على :
*تعزيز حماية التراث والمعالم التاريخية
لذلك سنعتمد برنامجا متكاملا لمزيد العناية بالمناطق الأثرية والمعالم التاريخية.
وسننفذ خطة خاصة لصيانة وترميم الأحياء العتيقة بالمدن للحفاظ على التراث الوطني وإثراء المنتوج السياحي. وسنولي مكانة أكبر للمجتمع المدني في صياغة وإنجاز البرامج المتعلقة بالعناية بالمعالم والمناطق الأثرية والمدن العتيقة.
وسنخصص اعتمادات إضافية لتشجيع التلاميذ والطلبة على اكتشاف التراث الوطني من خلال الزيارات إلى المتاحف والمواقع الأثرية والمعالم التاريخية.

وسنوجه الجهود إلى فتح :
*أفق أوسع للصناعات الثقافية
من خلال برنامج خاص للتكوين في ميدان بعث المؤسسات لخريجي معاهد الفنون للإقبال على الحرف والنشاطات المتصلة بالصناعات الثقافية.
وتشجيع الاستثمار الخارجي والشراكة في ميدان الانتاج السينمائي في تونس.
وتشجيع القطاع المسرحي على الانتاج والإبداع وتحفيزه وترفيع الاعتمادات المخصصة لدعمه.
وإرساء :
*ثقافة تواكب المسارات العالمية
عبر حضور أكبر لمنتوجنا الثقافي في التظاهرات الثقافية الدولية.
وإقرار تشجيعات لمثقفينا بالخارج وحوافز للإنتاج الثقافي الرقمي.
وإيلاء دور نشيط للجمعيات الثقافية ولكل ما يخدم إشعاع ثقافتنا بالخارج.

الصفحة : - - - - - - - - - - - - -
- - - - - - - 22 - - -