استعدادات المصالح القنصلية بباريس :
استكمال المراجعة والترسيم والالتزام بالحياد والشفافية
 

يبدأ التونسيون في الخارج عمليات الاقتراع لانتخاب رئيس الجمهورية يوم 16 أكتوبر 2004، وتتواصل إلى يوم 23 أكتوبر، وكانت الاستعدادات وعمليات التحضير لهذا الموعد السياسي الحاسم في تاريخ تونس قد انطلقت مبكرا بالنسبة للقنصليات والقنصليات العامة في ما يتعلق بالترسيم بالقائمات الانتخابية أو مراجعتها وتبليغ البطاقات إلى الناخبين المقيمين بالخارج.

وفي هذا الإطار يقول القنصل العام لتونس بباريس أن الاستعدادات قد انطلقت منذ شهر فيفري 2004 بالشروع في مراجعة القائمات في الآجال القانونية. ثم تلت ذلك المرحلة الثانية المتعلقة بتسليم البطاقات الانتخابية لأصحابها سواء مباشرة أو عن طريق البريد، إذ تم توجيه ما لا يقل عن 16 ألف رسالة تدعو فيها مصالح القنصلية العامة المرسمين إلى التحوّل إليها لاستلام بطاقاتهم. وقد تمت تعبئة كل المصالح والقنصليات لإنجاح هذا العمل الهام، علما بأن حوالي نصف المقترعين المسجلين لديها سيتولون الاقتراع بمكاتب التصويت بباريس نفسها.

وأكد القنصل العام أنه يمكن في حالة الضياع الحصول على نسخة من البطاقة طيلة أيام الاقتراع بشرط أن يكون المواطن المعني مرسما بالقائمات الانتخابية. فالمصالح القنصلية تلتزم بالحياة التام والشفافية الكاملة وحرصها الأساسي ينصّب على تمكين كل مواطن من أداء واجبه الانتخابي بكل حرية.